النظارات الشمسية

خلال فصل الشتاء، تصل أشعة الشمس إلى الأرض بكمية أقل من المعتاد كما في بقية فصول السنة الأخرى، مما قد يعتقد الكثيرين أنه لا حاجة لنا في ارتداء النظارات الشمسية أو حتى الكريمات الواقية من أشعة الشمس لحماية الجسم عموما منها، لكن ذلك يعد من الاعتقادات السائدة الخاطئة تماما؛ لأن قلة تعرضنا لأشعة الشمس في فصل الشتاء لا يعني انعدامها كليا.

النظارات الشمسية ليست مجرد قطعة اكسسوار تزيد من جاذبية الشخص وأناقته فحسب، بل تعد قطعة أساسية تم اختراعها منذ الأساس لحماية العينين من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة التي تصل إلى العينين بفضل أشعة الشمس.

ففي فصل الشتاء، قد يزيد وصول الأشعة إلى العينين أكثر من الصيف حتى، مثل المناطق التي تكثر فيها المباني التي تحتوي على واجهات عاكسة، مما يزيد من انعكاس اشعة الشمس تلقائيا على الأشياء حولها،  أو مثل المناطق التي تكثر فيها المسطحات الجليدية أو المائية؛ حيث يعتبر أي انعكاس من هذه الانعكاسات هو أيضا تعرُّض زائد لضوء الشمس والذي من ضمنه تكون الأشعة الفوق بنفسجية الضارة.

أيضا، من الفوائد المهمة جدا للنظارات الشمسية، هي حمايتها للعينين من زيادة الإجهاد عليها. كيف؟ عن طريق تخفيض السطوع الموجه إلى العينين والذي بسببه قد نضم أعيننا قليلا أو نستخدم أيدينا لابعاد شدة سطوع إضاءة الشمس من على أعيننا، جميع هذه الأمور قد تتسبب بإجهاد زائد على العينين وبالتالي حدوث الصداع الذي غالبا ما يصفه الكثيرين عند عودتهم من الخارج.

اذا، اليك خمس نقاط أساسية، تجعل من ارتداء النظارات الشمسية في فصل الشتاء أمر بالغ الأهمية والذي لا يمكنك الاستغناء عنه:

1- تقليل خطر الإصابة بإعتام عدسة العين

يمكن للأشعة الفوق بنفسجية القادمة من ضوء الشمس، أن تسبب بما يُسمى إعتام عدسة العين؛ وهي حالة صحية تؤثر سلباً على صحة العينين نتيجة التعرض الزائد للأشعة الفوق بنفسجية، وبالتالي فإن هذه الحالة تعد من أحدى أكثر العوامل المؤدية للإصابة بالعمى-لا سمح الله-، لذا فإن ارتداء النظارة الشمسية الاصليه يحمي عينيك من التعرض لهذا الخطر بإذن الله.

2- – تقليل خطر الإصابة بالصداع  والصداع النصفي

كما ذكرنا آنفا، عندما نتعرض إلى السطوع الشديد إلى أشعة وضوء الشمس، نقوم تلقائيا بإغماض أعيننا جزئيا أو الضغط على عضلات العينين للتحكم بالرؤية بشكل أوضح، جميع هذه الطرق هي أمور محفزة للإصابة بالصداع، وعند حدوث هذا السيناريو يوميا وبشكل متكرر على مدى أوقات طويلة؛ فإن إجهاد العينين يؤدي في النهاية إلى حدوث الصداع النصفي المزمن أو ما يُعرف بالشقيقة.

من هنا، نستنتج أن ارتداء النظارات الشمسية لا تحمي فقط من الإصابة بالشقيقة، بل ايضا بتخفيف أعراض الصداع عند المصابين بالشقيقة أصلا، فحماية العينين من الإجهاد يقلل من احتمالية حدوث نوبة الصداع لديهم عند وجودهم في الخارج لساعات طويلة.

3- الوقاية من تدهور الحالات المصابة بأمراض الشبكية:

يٌصاب البعض وراثيا أو بسبب عوامل صحية- كالسكري مثلا- أو حتى عوامل بيئية، ببعض الأمراض التي تصيب الشبكة، كمرض التنكس البقعي مثلا، هذه الحالات تكون فيها الرؤية ضعيفة كنتيجة حتمية لضعف شبكية العين من الأساس والتي تكون فيها هي غير قادرة على حماية العين من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة.

لذا فارتداء النظارات الشمسية خاصة، يساعد بنسبة كبيرة و كعنصر أساسي في الوقاية من خطر تدهور الحالة الذي قد يحدث عند إهمال حماية العينين وشبكية العين.

4- حماية العينين من الجروح والالتهابات:

جروح العين والالتهابات لا يقصد بها هنا تلك التي تؤثر بشكل واضح على صحة العينين والتي قد تحتاج إلى تدخل طبي فوري، بل نقصد الجروح والالتهابات البسيطة والغير ظاهرة بشكل واضح على العينين، ارتداء النظارات الشمسية يحمي بنسبة كبيرة من حدوث هذه الجروح والتهابات، لأنها تحمي من خطر اصابة العينين بأي عوامل بيئية، كالغبار والأتربة والتيارات القوية المُحملة بالميكروبات والجراثيم وغيرها.

العوامل البيئية المذكورة سابقا هي أهم أسباب حدوث حساسية العينين، فالإهمال المتكرر للالتهابات والجروح يؤدي إلى الحساسية في النهاية.

5- استشفاء العينين بعد العمليات الجراحية

قد تكون أنت أو أحد معارفك أو اصدقائك من الأشخاص الذين قاموا بعمل عملية جراحية لتصحيح النظر أو لتجميل الجفون وما إلى ذلك من العمليات المتعلقة بالعينين أو بالمنطقة حول العينين، بعد الجراحة، تحتاج المنطقة إلى عناية مضاعفة لحمايتها وتقليل المضاعفات الحاصلة بشكل عام، أما في العينين، فيجب أن يعد موضوع الحماية أمر بالغ الأهمية لحساسية المنطقة أساسا من العديد من المؤثرات البيئية.

ارتداء النظارات الشمسية يساعد على التسريع من عملية الشفاء وتحسين الانسجة في المنطقة حتى التئام الجروح كاملة.

بعد التعرف على هذه الخمس أسباب، يمكن لنا أن ننتقل بطبيعة الحال إلى أهمية اختيار النظارة الشمسية تحديدا، فلا يمكن أن تساعد أي نظارة شمسية مقلدة أو ذات جودة رديئة بحماية العينين من كل ما ذكرناه سابقا في هذا المقال.

لذا، حرصنا في آيلاش للبصريات على إيراد أفضل النظارات الشمسية من علامات تجارية عالمية معروفة بجودتها ودقة صناعتها للعدسات حسب معايير الجودة والصحة العالمية؛ لهدف مشترك أساسي وهو حماية العينين من خطر الأشعة الفوق بنفسجية الضارة، ومن خطر العوامل البيئية المتمثلة في الأتربة، والعوامل الصحية المتمثلة في الفيروسات والبكتيريا المنتشرة في الأجواء.

كن مطمئنا إذا في رحلة التسوق واختيار نظارتك الشمسية المميزة عبر متجر آيلاش للبصريات سواء في الموقع المحلي أو الالكتروني.

Leave a Comment

Your email address will not be published.

أعلى